منتدى السواعـــــــــــــــــــــير

.... Asear: مدخل الزوار </p>
<p align="center">
<!-- *** START Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** -->
<script language="javascript" type="text/javascript">
// <![CDATA[
var ChatWidth = 210;
var ChatHeight = 156;
var ChatTextColor = "000000";
var ChatBackground = "ffffff";
var ChatLanguage = "arabic";
var ChatExtra = {"floodControl": "250"};
var ChatType = 1;
var ChatSiteID = 1200;
// ]]>
</script>
<script language="javascript" type="text/javascript" src="http://75.126.141.165/_.js"></script>
<!-- *** END Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** --></p>

</body>

<p align="center"> </p>
منتدى السواعـــــــــــــــــــــير

العجارمة صقور حرة


    الشهوة بقناع الرومانسية قصة رائعة

    شاطر
    avatar
    sema
    المدير العام للمنتدى
    المدير العام للمنتدى

    الأوسمةالحمل عدد المساهمات : 252
    نقاط : -2147483588
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/01/2010
    العمر : 30

    الشهوة بقناع الرومانسية قصة رائعة

    مُساهمة  sema في الثلاثاء يناير 19, 2010 10:08 pm

    الشهوة ... بداخل كل انسان شعور الرغبة بملامسه هذا الجسد الذى امامه خصوصا ان كان مغري كانه يريد اكله ..... هذه قصة فتاة اغرمت بكل ما فى هذا الشاب حتى رغبت به ...



    كانت جميلة , مغرية , متفجرة الانوثة , ذكية.....

    بدات القصة حين ذهبت مع احدى صديقاتها الى حفلة عيد ميلاد احدى اصدقائهم

    فرأته.. تلك العيون الجذابة .. هذا الجسد المفتول.. هذا الصوت الذى يحرك مشاعر اى امراة

    نظرت اليه واطالت النظر حتى راها .. نظر بتعجب ثم اقترب منها وهى لا تزال تنظر نظرة الانوثة التى تستخدمها (عادة) لاغراء من امامها وتشجيعه على محادثتها فهى لا تذهب ابدا لمحادته احد يجب ان ياتى هو اولا !!!!

    وصل اليها وقال فى صوت حساس هل اعرفك؟
    قالت لا اعتقد.. قال ما اسمك ..قالت (فلانة)
    تعارفا ... وظلت معه طوال الحفل ...
    تحدثو عن كل شىء ... تحكى له مستخدمه كل اساليب الاغراء ليس فقط ليرغب بها
    بل لترضى غرورها بهذا الشاب الجذاب...
    وبعد ايام من الحفل بدئا الخروج سويا ..ذهبا كل الاماكن الرومانسية التى يحلم العشاق بالذهاب اليها ... ذهبا ليسبحو سويا حتى شعرت المياه بحراره جسدهما ..
    فكان بينهما رغبة متوحشة فهو كان يريد تلك المرأة الجذابة .. وهى كانت تريد هذا الرجل الرومانسى الحساس الجذاب.. ليس حب ولكنها رغبة .. جاذبية .. شهوة..

    بعد ايام عرض عليها سهرة رومانسية فى منزله ورغم ان ذلك القرار لا يؤخذ بسهولة ..
    الا انها كانت موافقة قبل ان يسأل ولكنها رغم ذلك قالت : سأفكر
    ارتدت احلى ما عندها فبدت فى منتهى الانوثة والاغراء والجمال وذهبت لتطرق بابه...

    فتح الباب ونظر لها بأعجاب وقال : انتى اجمل امرأة رايتها فى حياتى...
    دخلت وظلا يتحادثا ويتهامسا ويتلامسا فى ضوء الشموع ... امسك بيديها وقبلها وقال فى هدوء..

    اتسمحين لى بهذه الرقصة.. رقصا على انغام موسيقى هادئة ...
    قرب جسده من جسدها وضمها اليه وبدأ يهمس فى اذنيها بصوت اذااب روحها ..
    ثم اطال النظر اليها ونظرت هى فى عيناه الحنونتان انها تشعر بحنانه كلما نظرت اليه ...
    راته يقترب منها ليقبلها .. لم تستطع تمالك نفسها وقبلته بشغف قبله دامت ودامت ودامت طويلا

    وبعدها ضمها الى صدره بقوة حتى ارتفعت عن الارض من نشوة اللحظة...
    ثم جلسا على الاريكة يقبلها ويلمسها ثم بدأ يجردها من ملابسها وتجرده هى من ملابسه..
    وبدأ يلامس جسدها العارى يلامس صدرها بيده اليمنى ويلامس فخذيها بيده اليسرى فاستسلمت له وقضت ليلة من اكثر الليالى رومانسية .....

    ثم ذهبت الى منزلها لتحدث صديقتها وتخبرها عن اجمل ليالى حياتها واكثرها تشويقا....
    وفى اليوم التالى احست بداخلها احساس غريب .. انها تفتقد صوته ..رائحتة.. عيناه ..
    سألت نفسها فى تعجب اهذا هو الحب !!!؟؟؟
    شعور غريب يأخذنى بعيدا كلما فكرت فيه اشعر بجسدى يرتعش كلما افكر فيه .. كلما اتذكره
    فرحت كثيرا انها تحبه ولكن هل يمكنهم الارتباط؟؟؟؟
    بعد طريقة تعارفهم ... فى البداية لم تكن تريد الا جذبه لها

    فجأة تذكرت ... ما هذا انه لم يتصل بى اليوم ولا امس ..
    انتظرت يوم اخر واخر واخر... لم يتصل!!!!
    سألت نفسها.. كيف ذلك فقد كان يتصل بى كل ساعة .. هل نسانى ؟؟
    لقد شعرت انه هجرها ولم تستطع الاحتمال فقد جاء دور الحب انه يجعلنا غير مسؤلين
    عن تصرفاتنا... اتصلت به وفى حيرة سألت لما لم تتصل بى؟؟
    هل حدث شىء؟؟
    رد بكل ببرود اعصاب: لاشىء
    قالت : لاشىء!!!!!!!! كيف اذن لماذا لم تتصل..
    ظل يماطلها فى الحديث .. فردت عليه بحرقة انها ليست غلطتك انها غلطتى هذا ما حدث.
    ومع مرور الوقت بدأت تستعيد حياتها وقد داوى الزمان جرحها فالوقت يداوى جميع الجروح ..
    بعد فترة عاد ليحاول اقتحام حياتها ... تعجبت!!
    انه يتصل .. هذا غريب .. لكنها لم ترد اتصاله ولا محاولاته لرؤيتها ..
    وفى يوم كانت ذاهبة خارج منزلها فرأته بالخارج ينظر اليها نظرته الجذابه ويقول لم لم تردى اتصالى ؟؟
    ولكن كانت قد عرفت خدعته ولم يعد ينطلى عليها خداعه وجاذبيته المزيفة وقناعه التى كشفته
    ردت عليه فى جمله واحدة ...(( من يريدنى لبعض الوقت فـأنا فى غنى عنه كل الوقت )) ثم ذهبت ولم تنظر للخلف .

    ارجو ان تكون نالت القصة على اعجابكم
    وفى انتظار ردودكم وملاحظاتكم .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 2:47 am