منتدى السواعـــــــــــــــــــــير

.... Asear: مدخل الزوار </p>
<p align="center">
<!-- *** START Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** -->
<script language="javascript" type="text/javascript">
// <![CDATA[
var ChatWidth = 210;
var ChatHeight = 156;
var ChatTextColor = "000000";
var ChatBackground = "ffffff";
var ChatLanguage = "arabic";
var ChatExtra = {"floodControl": "250"};
var ChatType = 1;
var ChatSiteID = 1200;
// ]]>
</script>
<script language="javascript" type="text/javascript" src="http://75.126.141.165/_.js"></script>
<!-- *** END Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** --></p>

</body>

<p align="center"> </p>
منتدى السواعـــــــــــــــــــــير

العجارمة صقور حرة


    الحياة ليست كما تبدو"2"

    شاطر
    avatar
    عروسة الاردن

    الأوسمةالثور عدد المساهمات : 80
    نقاط : 237
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/01/2010

    الحياة ليست كما تبدو"2"

    مُساهمة  عروسة الاردن في الثلاثاء يناير 19, 2010 2:37 am

    عاد الأب للبيت كعادته



    عاد الأب إلى بيته متأخراً من عمله كالعادة وقد أصابه الإرهاق والتعب،

    وجد ابنه الصغير ينتظره عند الباب!

    الإبن: هل لي أن أطرح عليك سؤالاً يا أبي؟

    الأب: طبعاً، تفضل.

    الإبن: كم تكسب من المال في الساعة يا أبي؟

    الأب غاضباً: هذا ليس من شأنك، ما الذي يجعلك تسأل مثل هذه الأسئلة السخيفة؟

    الإبن: فقط أريد أن أعرف أرجوك يا أبي أخبرني كم تكسب من المال في الساعة؟

    الأب: إذا كنت مصراً 30 ريال في الساعة!

    الإبن: بعد قليل من التفكير .. هلا أقرضتني 10 ريالات من فضلك يا أبي؟

    الأب ثائراً: إذا كنت تريد أن تعرف كم أكسب من المال لكي أعطيك 10 ريالات

    تنفقها على الدمى السخيفة والحلوى،

    إذهب إلى غرفتك ونم فأنا أعمل طوال اليوم وأقضي أوقات عصيبة في عملي

    وليس لدي وقت لتفاهاتك هذه!

    لم ينطق الولد بأي كلمة، نزلت دمعة من عينه وذهب إلى غرفته لكي يخلد إلى النوم.

    بعد حوالي ساعة أخذ الأب يفكر قليلاً فيما حدث وشعر بأنه كان قاسياً مع طفله،

    فربما كان الصبي بحاجة للريالات العشرة!

    ذهب الأب مباشرة إلى غرفة ابنه، وفتح الباب.

    ثم قال: هل أنت نائم؟

    فرد الإبن: لا يا أبي مازلت مستيقظاً.

    قال له الأب: كنت قاسياً معك، كان اليوم طويلاً وشاقاً.

    تفضل هذه العشرة ريالات التي طلبتها!

    فرح الإبن فرحاً شديداً.

    ولكن الأب فوجئ بالصغير يأخذ مجموعة من الريالات من تحت الوسادة

    ويضعها مع هذه العشرة ريالات.

    غضب الأب وسأله: لماذا طلبت مالاً ما دمت تملك المال؟

    رد الابن ببراءة: لم يكن لدي ما يكفي!

    أما الآن أصبح لدي 30 ريالاً. أريد أن أشتري ساعة من وقتك نقضيها سوياً!



    لا تجعل المال همك الوحيد ... فإنك تجمعه لغيرك!!!

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 2:46 am